معلومات حول مدينة باد هومبورغ

الضيوف يأتون و يشعرون بالإرتياح في مدينة باد هومبورغ. إنهم يذهبون و لكنهم يعودون مرةً أخرى! لماذا؟ هل هذا بسبب ‌"الشمبانيا الهوائية" الشهيرة, بسبب الجو المزاجى المحفز؟ أم بسبب كرم الضيافة و الانفتاح على العالم؟ نعم, لكل هذه الأسباب مجتمعة و أسباب كثيرة أخرى.

تحافظ مدينة باد هومبورغ على تقاليدها باعتبارها المقر السابق لأمراء منطقة هيسن ـ هومبورغ و المقر الصيفي للعائلة الامبراطورية الألمانية و كمنتجع صحي إحتل مرتبة عالمية رفيعة في القرن التاسع عشر الميلادى. يمكن العثور على آثار هذا التاريخ في القلعة و حديقتها, في حديقة الإستشفاء التى تخضع لقانون حماية الآثار بمبانيها و آثارها التاريخية بالإضافة إلى المدينة القديمة الخلابة أو في حديقة المناظر الطبيعية الأميرية التى تمتد حتى غابات تاونوس.

على الرغم من ذلك يدق نبض الحداثة فى مدينة باد هومبورغ. تنتمى مدينة باد هومبورغ بعدد سكانها البالغ حوالىّ 250 ألف نسمة, إلى المواقع التجارية الرئيسية في منطقة فرانكفورت ـ الراين و الماين و تعتبر مركز رئيسئ لكثير من الشركات الوطنية و العالمية. الضيوف من مختلف أنحاء العالم يحضرون إلى هنا للمشاركة فى مختلف المؤتمرات و اللقاءآت.

تحولت مدينة المنتجعات و النقاهة اليوم إلى مدينة للصحة, حيث تتوفر أحدث المرافق و المعدات الطبية فى مستشفى الأمراض الحادة, مستشفيات النقاهة و متابعة العلاج و مستشفيات إعادة التأهيل و برامج الوقاية. الحمام الملكى للشفاء و حمامات تاونوس عبارة عن حمامات معدنية تهتم بتقديم الخدمات الطبية من أجل الشفاء و الرفاه. الحياة الثقافية تقدم نفسها فى قالب يجمع بين الجدية و المرح. إحساس مستمر بالمتعة و المرح تبعثه أحداث الثقافة الكلاسيكية مثل مهرجان الشعر و الأدب, مهرجان الأورغن المعروف بإسم "فوغاتو" و المعارض في الهواء الطلق مع المنحوتات الكبيرة فى الحدائق و المنتزهات و المعروفة بإسم "محاور البصر" أو الحفلات الموسيقية المتعددة, المعارض و العروض المسرحية. قمة البهجة و المرح تشهدها المهرجانات و الإحتفالات ذات الطابع الشعبى, التى تثير إعجاب الزوار فى كل أوقات السنة.

مرحباً بكم فى مدينة باد هومبورغ!